استقالة عدة نواب من حزب “جبهة التحرير الوطني” احتجاجاً على ترشح “بوتفليقة”

استقالة عدة نواب من حزب "جبهة التحرير الوطني" احتجاجاً على ترشح "بوتفليقة"

 

أفادت وسائل إعلام جزائرية باستقالة عدة نواب من حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر وانضمامهم للاحتجاجات.

 

وأضافت المصادر أن السلطات الجزائرية أغلقت محطات المترو والقطار من وإلى العاصمة الجزائر، في حين تجمع آلاف المتظاهرين في وسط العاصمة ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

 

وأوضح أن السلطات الجزائرية المختصة عزت إغلاق محطات المترو لأسباب تقنية.

وأتت تلك الخطوة بالتزامن مع ترقب الشارع الجزائري، لموجة احتجاجات كبيرة، اصطلح على تسميتها “جمعة الحسم”، في ثالث أسبوع من الحراك الشعبي ضد ترشح بوتفليقة.

 

إلى ذلك، بدأت طلائع المتظاهرين تتوافد إلى ساحة أول مايو في العاصمة الجزائر، وسط تعزيزات أمنية مشددة، وحضور نسائي لافت، في اليوم العالمي للمرأة.

واستمر عند الظهر وصول رجال ونساء رافعين أو ملتحفين بالعلم الجزائري إلى ساحة البريد في قلب العاصمة. وهتف المحتجون “لا عهدة خامسة يا بوتفليقة”.

كما أطلق سائقون العنان لأبواق السيارات فيما رفع سكان العلم الوطني على شرفاتهم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.