استقالة ثاني وزيرة في حكومة #هولندا خلال يومين

استقالة ثاني وزيرة في حكومة #هولندا خلال يومين

أعلنت وزيرة الدفاع الهولندية، أنك بايلفلد، الجمعة، أنها ستستقيل من منصبها على خلفية الفوضى التي سادت عمليات الإجلاء من أفغانستان، في ثاني قضية مماثلة خلال يومين فقط.

 

وقالت الوزيرة المستقيلة ، في بيان صحفي: “أبلغت حزبي ورئيس الوزراء بأنني سأطلب من الملك قبول استقالتي”.

وصرحت: “أردت أن أستمر حتى أكمل المهمة التي رشحت لها.. بالنسبة للرجال والنساء الذين يقفون على الخطوط الأمامية، واستكمال مهمة نقل المترجمين الذين لا يزالون في أفغانستان ويعتمدون علينا، إلى بر الأمان”.

ولكنها أضافت: “أرى أن قراري بالبقاء في المنصب تحول إلى مادة نقاش. ونتيجة لذلك لم يعد بإمكاني أن أتحمل المسؤولية بشكل مقبول”.

وبيليفيلد هي ثاني وزيرة في الحكومة الائتلافية المؤقتة تتقدم باستقالتها على خلفية عمليات الإجلاء بعد استقالة وزيرة الخارجية، سيغريد كاغ.

وجرى ذلك غداة مذكرة قدمها نواب تنتقد الحكومة لفشلها في إجلاء بعض الأفغان ولعدم استباقها مؤشرات السيطرة السريعة لـ”طالبان” على الحكم.

ويجري رئيس الوزراء المؤقت، مارك روته، زعيم الحزب المحافظ “الشعب من أجل الحرية والديمقراطية”، الذي فاز بأكبر عدد من المقاعد في الانتخابات، محادثات مع حزب “دي 66” الوسطي بزعامة كاغ والديمقراطيين المسيحيين لتشكيل ائتلاف أقلية بعد انهيار محادثات لمدة شهور لتشكيل ائتلاف مع الأغلبية في البرلمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.