استدعاء الملحق العسكرى الأمريكى على خلفية انتهتاك جديدة

استدعاء الملحق العسكرى الأمريكى على خلفية انتهتاك جديدة

استدعت وزارة الدفاع الروسية الملحق العسكرى الأمريكى بسبب محاولة المدمرة الأمريكية “شافى” انتهاك الحدود البحرية الروسية، وأشارت إلى التصرف غير المهنى من قبل طاقم المدمرة، بحسب “سبوتنيك”.

 

وقالت الدفاع الروسية: “مساء يوم 15 أكتوبر، استدعت المديرية العامة للتعاون العسكرى الدولى فى وزارة الدفاع الملحق العسكرى الأمريكى فى موسكو، وتم نقل موقف الوزارة الروسية إلى الملحق العسكري، فيما يتعلق بمحاولة الانتهاك التى حصلت فى 15 أكتوبر، من قبل المدمرة “شافي” الأمريكية لحدود روسيا الاتحادية فى خليج بطرس الأكبر”.

 

وأضافت أن الوزارة أشارت إلى التصرف غير المهنى لطاقم المدمرة الذى انتهك القواعد الدولية الخاصة بتجنب اصطدام السفن فى البحر وأحكام الاتفاق الحكومى الدولى الروسى الأمريكى بشأن منع الحوادث فى البحر المفتوح وفى المجال الجوى فوقه فى عام 1972″.

 

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، فى وقت سابق من اليوم الجمعة، أن مدمرة أمريكية حاولت انتهاك حدود الدولة الروسية فى بحر اليابان، وقامت سفينة روسية مضادة للغواصات تابعة لأسطول المحيط الهادئ “الأدميرال تريبوتس” بمنع الانتهاك.

 

وأشار البيان إلى أنه فى 15 أكتوبر، فى حوالى الساعة 17.00 بالتوقيت المحلي، اقتربت المدمرة البحرية الأمريكية “تشافي”، التى تتواجد فى بحر اليابان منذ عدة أيام، من المياه الإقليمية الروسية و”حاولت عبور حدود الدولة”.

 

وقال البيان: “حذرت السفينة “الأدميرال تريبوتس” عبر الاتصالات الدولية من عدم جواز مثل هذه التصرفات، وتم إخطار السفينة الأمريكية أيضًا بأنها فى منطقة مغلقة أمام الملاحة بسبب “نيران المدفعية” فى إطار التدريبات الروسية الصينية المشتركة “التعاون البحرى 2021″ التى تجرى فى الفترة من 14 إلى 17 أكتوبر الجاري”.

 

وأضاف البيان أنه “بعد تلقى التحذير، قامت المدمرة “تشافي” الأمريكية، بدلاً من تغيير مسارها لمغادرة المنطقة المغلقة، برفع الأعلام الملونة التى تشير إلى الاستعداد لعملية إقلاع مروحية من على السطح، مما يعنى أنه كان من المستحيل تغيير المسار والسرعة، وأقدمت على إجراءات لانتهاك حدود دولة روسيا الاتحادية فى خليج بطرس الأكبر”.

 

وتم التأكيد أن السفينة “أدميرال تريبوتس”، التى تعمل فى إطار قواعد الملاحة الدولية، اتخذت مسارًا لإخراج المدمرة من المياه الإقليمية الروسية.

 

وأضافت الدفاع الروسية: “بعد أن اقتنعت المدمرة البحرية الأمريكية “تشافي”، بتصميم طاقم السفينة الروسية على عدم السماح بانتهاك حدود الدولة، غيرت الاتجاه وعادت فى الساعة 17.50 إلى الاتجاه المعاكس، عندما كانت “الأدميرال تريبوتس” على بعد أقل من 60 مترًا، تعد تصرفات طاقم المدمرة البحرية الأمريكية “تشافي” انتهاكًا صارخًا لقواعد تجنب الاصطدام الدولية للسفن فى البحر وللاتفاقية الحكومية الروسية- الأمريكية حول منع الحوادث فى البحار المفتوحة وفى المجال الجوى فوقها فى عام 1972″.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.