ادانة عنصر بداعش الارهابي بطعن عضو البرلمان البريطاني ديفيد أميس حتى الموت

ادانة عنصر بداعش الارهابي بطعن عضو البرلمان البريطاني ديفيد أميس حتى الموت

أدانت محكمة في لندن متعصبا لتنظيم “داعش” بطعن عضو البرلمان البريطاني ديفيد أميس حتى الموت والتخطيط لمهاجمة غيره من أعضاء البرلمان.

هيئة المحكمة تداولت لمدة 18 دقيقة فقط، قبل إصدارها الحكم بإدانة علي حربي علي، بالقتل والإعداد لأعمال إرهابية.

وكان الجاني (26 عاما)، نفذ جريمته في مكتب أميس في 15 أكتوبر العام الماضي، وبرر جريمته بالقول إن أميس استحق القتل “لأنه صوت لصالح الضربات الجوية على سوريا في عامي 2014 و2015”.

علي الذي طعن أميس مرارا وتكرارا بسكين، أعلن قبل أيام في المحكمة أنه قرر أن يفعل ذلك “لأنني شعرت أنه إذا كان بإمكاني قتل شخص اتخذ قرارات لقتل المسلمين، فقد يمنع ذلك المزيد من الأذى لهؤلاء المسلمين”.

ونفى اتهامات بالتحضير لأعمال إرهابية وقتل، قائلا إنه قرر اتخاذ إجراءات في المملكة المتحدة لمساعدة المسلمين في سوريا لأنه لا يستطيع الانضمام إلى “داعش”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.