أها عندنا مرجعيات احسن منه !قس يستشهد لتخليه عن الوقاية لشاب

أها عندنا مرجعيات احسن منه !قس يستشهد لتخليه عن الوقاية لشاب
توفي كاهن إيطالي بفيروس كورونا (COVID-19)، وذلك بعد رفضه استخدام جهاز التنفس الاصطناعي، لكي يتمكّن مريض آخر، أصغر منه سنًا، من استخدامه بدلاً منه.
وتوفي الأب جوزيبي بيرارديلي (72 عامًا) بعد رفضه استخدام معدات طبيّة اشتراها أبناء رعيته. ونقلت صحيفة إيطالية، بأن الكاهن كان شخصية محبوبة ومعروفة جيدًا بمساعدة أولئك الذين يعانون من صعوبات ماديّة.

أها عندنا مرجعيات احسن منه !قس يستشهد لتخليه عن الوقاية لشاب

James Martin, SJ

@JamesMartinSJ

Fr. Giuseppe Berardelli, a 72-year-old priest who gave a respirator (that his parishioners had purchased for him), to a younger patient (whom he did not know), has died from #coronavirus.

“Greater love has no person…” (Jn 15:13) https://www.araberara.it/don-giuseppe-berardelli-morto-sul-campo-da-prete-ha-rinunciato-al-respiratore-per-donarlo-a-uno-piu-giovane/26523/  via @Araberara

عرض الصورة على تويتر

وامتدح العديد من الأشخاص شجاعة وتفاني الكاهن الإيطالي، عبر وسائل التواصل الاجتماعي. فقال أحدهم: “إنه شهيد الإحسان، مثل القديس ماكسيميليان كولبه، الذي قدّم نفسه للإعدام في معسكر أوشفيتز ليحلّ مكان ربّ أسرة مُدان”. فيما اقترح آخر أن يكون الأب بيرارديلي “شفيعًا” لأولئك المرضى الذين يعانون من فيروس كورونا، وجميع من يقدمون لهم الرعاية الطبيّة.

ولم يعلّق الفاتيكان على الحادثة.

وتوفي ما لا يقل عن ستة كهنة، من بينهم بيرارديلي، بسبب الفيروس على مدار أسبوع واحد في مقاطعة بيرغامو، شمال إيطاليا، وتم نقل 14 آخرين على الأقل إلى المستشفى. وتعد المدينة واحدة من بين العديد من المناطق التي تضررت بشدة خلال الوباء، حيث تعمل الآن المستشفيات إلى ما بعد أقصى طاقتها، وأدت هذه الظروف الصعبة إلى نقص حاد في المعدات الطبية الأساسية مثل أجهزة التنفس.

2 فكرتين بشأن “أها عندنا مرجعيات احسن منه !قس يستشهد لتخليه عن الوقاية لشاب”

  1. المواقف الانسانية والشجاعة الجريئة وتقديم الخدمات (روحية ومعنوية ومادية) للمحتاجين ما زالت تتواصل بين البشر، في زمن الكوارث ، وستبقى بارزة ، وسيذكرها التاريخ. .
    الأب الكاهن الإيطالي بيرارديلي -Fr. Giuseppe Berardelli
    قدم حياته شهيد المحبة- علينا أن نكرمه و نذكره ونرفعه كمنارة للبشرية جمعاء،
    ، [ إنه شهيد المحبة و الإحسان، مثل القديس ماكسيميليان-[Maximilian Kolbe –
    ، . . الذي قدّم نفسه للإعدام في معسكر Auschwitz ليحلّ مكان ربّ أسرة. –
    اقترح أن يكون الأب بيرارديلي “شفيعًا” لأولئك المرضى الذين يعانون من الفايروسات ، وجميع من يقدمون لهم الرعاية الطبيّة والصحية .
    لنتمعن بشجاعة وتفاني هذا الكاهن الإيطالي و بمعاني الشهادة الحقيقية ونقتدي بهاؤلاء الأبطال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.