أمين عام الأمم المتحدة يستشهد بآيات من القرآن

أمين عام الأمم المتحدة يستشهد بآيات من القرآن

فاجأ الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الإثنين، المشاركين في مؤتمر حول اللاجئين الأفغان بالعاصمة الباكستانية إسلام أباد، باستشهاده بآية قرآنية، للحث على حماية اللاجئين.

وفي كلمة له بالمؤتمر الذي حمل عنوان “40 عاما على وجود اللاجئين الأفغان في باكستان: شراكة جديدة من أجل التضامن”، قرأ غوتيريش، الآية السادسة من سورة التوبة “وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّىٰ يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْلَمُون”.

ومضى قائلا :”هذه الآية مثال على التسامح ضد اللاجئين، وجاءت قبل مئات السنين من الاتفاقية الأممية الخاصة بوضع اللاجئين عام 1951″.

عمران خان
على صلة

عمران خان يؤكد أن باكستان لم تعد ملاذا آمنا لجماعات مسلحة

وأكد ضرورة تحقيق السلام في أفغانستان حتى يتمكن اللاجئون الأفغان من العودة إلى بلدهم. وأضاف أن “باكستان استضافت لنحو 20 عاما، أكبر عدد من اللاجئين حول العالم”.

وأفاد بأنه زار مرارا باكستان عندما كان يشغل منصب المفوض السامي لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة، ورأى التضامن بين الباكستانيين واللاجئين الأفغان.

كما ذكر غوتيريش أن الأمم المتحدة مستعدة لتقوم بكل ما يلزم من أجل تحقيق السلام في أفغانستان، محملا مسؤولية عدم الاستقرار بالبلاد إلى المنظمات الإرهابية.

ويعتبر النزوح واللجوء الأفغاني واحدا من حالات اللاجئين الأكثر تعقيدا، الذي طال أمده في العالم؛ حيث بدأ منذ سبعينيات القرن الماضي على خلفية الفقر والحرب جراء غزو الاتحاد السوفيتي السابق لأفغانستان ثم الغزو الأمريكي لهذا البلد عام 2001.

وحسب أرقام الأمم المتحدة، لا يزال هناك 1.7 مليون لاجئ أفغاني من المسجلين في باكستان ومليون آخرون في إيران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.