أمريكا توجه اتهامات خطيرة إلى “هواوي”

أمريكا توجه اتهامات خطيرة إلى "هواوي"

اتهمت الحكومة الأمريكية، اليوم الخميس، شركة “هواوي تكنولوجيز” الصينية، واثنتين من شركاتها الفرعية بالابتزاز والتآمر الفيدراليين لسرقة الأسرار التجارية من الشركات الأمريكية، في تصعيد كبير بالحرب القانونية لإدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب مع شركة الاتصالات الصينية الكبرى.\

أمريكا توجه اتهامات خطيرة إلى "هواوي"

وفي لائحة اتهام اتحادية جديدة، صدرت اليوم الخميس، اتهمت وزارة العدل الأمريكية، شركة “هواوي” والشركات التابعة لها، بالتآمر لسرقة أسرار تجارية من 6 شركات تكنولوجية أمريكية، وبانتهاك قانون مكافحة الابتزاز والفساد في المؤسسات، بحسب صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

أمريكا توجه اتهامات خطيرة إلى "هواوي"
© REUTERS / TOM BRENNER
واشنطن تتهم 4 عسكريين صينيين باختراق ألحق الضرر بملايين الأمريكيين

كما تتضمن العريضة الجديدة، المقدمة لمحكمة اتحادية في بروكلين بنيويورك، مزاعم إضافية بتعامل الشركة مع دول مفروض عليها عقوبات، مثل إيران وكوريا الشمالية، بحسب وكالة رويترز.

وقال رئيس لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ الأمريكي، ريتشارد بور، ونائبه مارك وارنر، في بيان مشترك: “ترسم عريضة الاتهام صورة تدين مؤسسة غير مشروعة تفتقر لأي اعتبار للقانون”.

من جانبها، أحجمت شركة “هواوي” عن التعليق.

وفي الاثنين الماضي، قال وزير العدل الأمريكي، وليام بار، إن الولايات المتحدة وجهت اتهامات لأربعة عسكريين صينيين، في واقعة اختراق بيانات شركة “أكيوفاكس” للتقارير الائتمانية، الذي تضرر منه نحو 150 مليون مواطن أمريكي.

وأضاف بار: “كان ذلك أحد أكبر عمليات اختراق البيانات في التاريخ”، في إشارة إلى واقعة السرقة، التي جرى الكشف عنها في صيف عام 2017.

وقال وزير العدل إن لائحة الاتهام تشمل 4 أعضاء في جيش التحرير الشعبي الصيني.

وأوضح أن الاختراق حدث في عام 2017، وهو أحد أكبر انتهاكات للبيانات في التاريخ.

وضعت وزارة التجارة الأمريكية، في شهر أيار/مايو، شركة هواوي على قائمة سوداء للتجارة، معلنة مخاوفها على الأمن القومي، وسمح ذلك للحكومة الأمريكية بتقييد مبيعات السلع الأمريكية الصنع إلى الشركة وعدد صغير من العناصر المصنوعة في الخارج والتي تحتوي على تكنولوجيا أمريكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.