أمريكا تدرج سفير إيران لدى الحوثيين على قوائم العقوبات: “ضابط في فيلق القدس”

أمريكا تدرج سفير إيران لدى الحوثيين على قوائم العقوبات: "ضابط في فيلق القدس"

 أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أن إدارة ترامب أدرجت سفير إيران لدى الحوثيين في اليمن، حسن إيرلو، على قوائم العقوبات  واصفا إياه بـ”ضابط الحرس الثوري”.

وكتب بومبيو في تغريدة عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر: “صنفت الولايات المتحدة الأمريكية اليوم، حسن إيرلو، ضابط فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وشخصا وجامعة تدعم عمليات التجنيد الخاصة بفيلق القدس”.

 

وتابع وزير الخارجية الأمريكي في التغريدة نفسها قائلا: “دعم إيران للحوثيين يشعل الصراع في اليمن ويفاقم عدم الاستقرار في البلاد”.

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدّث الرسمي
للنشر الفوري
بيان للوزير مايكل بومبيو
8 كانون الأول/ديسمبر 2020

 

تصنّف الولايات المتحدة اليوم حسن إيرلو، الضابط في فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإسلامي، الذي أرسلته إيران مؤخرًا إلى صنعاء اليمن ليكون بمثابة مسؤول اتصال الفيلق مع حركة الحوثيين. كما تقوم الولايات المتحدة أيضًا بتصنيف جامعة المصطفى الدولية، وهي جامعة إيرانية لها أكثر من 50 فرعًا دوليًا وتوفر منصّة لعمليات فيلق القدس؛ ويوسف علي موراج، الذي يقدّم الدعم لعمليات تجنيد الحرس الثوري الإيراني في الشرق الأوسط والولايات المتحدة. وتأتي هذه العقوبات على ذينك الشخصين وتلك الجامعة استنادا إلى الأمر التنفيذي رقم 13224 بصيغته المعدلة.

إن فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني هو الأداة الأساسية للنظام الإيراني لزرع الفوضى والدمار في جميع أنحاء الشرق الأوسط. والولايات المتحدة عازمة على اتخاذ الإجراءات ضدّه، لتعطيل شبكات التيسير الخاصة به وقطع الموارد التي تدعم أنشطة المجموعة الإرهابية.

إن دعْم إيران للحوثيين من شأنه أن يغذي الصراع في اليمن ويفاقم عدم الاستقرار في البلاد. وما إرسال إيرلو إلى اليمن سوى إشارة على أن فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني يعتزم زيادة الدعم للحوثيين وزيادة تعقيد الجهود الدولية للتوصل إلى تسوية تفاوضية للصراع. تواصل الولايات المتحدة دعم جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث وجيران اليمن لتسهيل وقف إطلاق النار والتسوية السياسية، لأن شعب اليمن يستحقّ السلام والاستقرار. ونحن ندرج إيرلو وفقًا للأمر التنفيذي رقم 13224 بصيغته المعدلة، لكونه تصرف أو زعم أنه يتصرف لصالح فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني أو نيابة عنه بشكل مباشر أو غير مباشر.

مركز جامعة المصطفى الدولية في إيران ولكنّ لديها عشرات الفروع الدولية التي تسهّل عمليات فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني بواسطة تجنيد الطلاب الدوليين، بمن في ذلك أشخاص أمريكيون. يجب على المجتمع الدولي أن يكون حذرًا من النفوذ الإيراني والتجسس والعمليات الإرهابية التي تسهّلها البنية التحتية التعليمية للنظام. لقام فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني بتجنيد طلاب باكستانيين وأفغان في جامعة المصطفى الدولية للانضمام إلى كتيبة زينبيون وفرقة فاطميون، وهما مجموعتا مليشيا تقاتلان نيابة عن فيلق القدس في سوريا، وهما مدرجتان سابقًا ضمن سلطات مكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان. نقوم بتصنيف جامعة المصطفى الدولية وفقًا للأمر التنفيذي رقم 13224 بصيغته المعدلة، لكونها قدّمت المساعدة المادية أو الرعاية أو الدعم المالي أو المادي أو التكنولوجي أو السلع أو الخدمات إلى فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

وفي إطار إجراءات اليوم، تمّ أيضا إدراج يوسف علي موراج، وهو مواطن باكستاني مقيم في إيران شارك في جهود فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني لتنسيق العمليات وتخطيطها وتنفيذها في الشرق الأوسط والولايات المتحدة. نقوم بتصنيف موراج، وفقًا للأمر التنفيذي رقم 13224 بصيغته المعدلة، لكونه تصرّف أو زعم أنه يتصرف لصالح فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني أو نيابة عنه بشكل مباشر أو غير مباشر.

يستغلّ فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني أي فرصة لتعزيز أجندته العنيفة والمدمرة، بما في ذلك من خلال استغلال الصراعات في جميع أنحاء الشرق الأوسط وإكراه الأفراد الضعفاء على القتال نيابة عن النظام الإيراني. ولسوف تستمر الولايات المتحدة في استخدام جميع الأدوات المتاحة لكشف ومواجهة هذا السلوك الخبيث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.