انت هنا في
الرئيسية > اخبار سياسية > نيويورك تايمز تظهره في قفص !!!اوباما :ننسق مع روسيا لمحاربة الدولة الاسلامية بارقى التكنلوجيا العالية

نيويورك تايمز تظهره في قفص !!!اوباما :ننسق مع روسيا لمحاربة الدولة الاسلامية بارقى التكنلوجيا العالية

أكد الرئيس الأمريكى باراك أوباما، ضرورة عدم الخلط بين الإرهاب والإسلام، لافتاً إلى أن الولايات المتحدة الامريكية تنسق مع دول كروسيا لمواجهة الدولة الاسلامية وتعمل مع شركائها الأوروبيين لردع التنظيم.
وقال أوباما، فى خطابه منذ قليل، بشأن الجهود الأمريكية لمكافحة الإرهاب، إن بلاده لن تنجر إلى حرب برية طويلة فى سوريا والعراق، وستحاول بناء استراتيجية لتحقيق نصر مستدام.
وشدد على ضرورة الإسراع فى الخطوات من أجل القضاء على التنظيم ، مشيراً إلى أن بلاده ستستخدم التكنولوجيا العالية لمعاقبة الذين يهددون السلم.

وإعتبر أوباما ان الهجوم المسلح الذى نفذه زوجان فى كاليفورنيا الاربعاء وأوقع 14 قتيلاً كان “عملاً إرهابياً”.
وقال اوباما فى الخطاب الذى القاه من المكتب البيضاوى فى البيت الأبيض “ليس هناك فى الوقت الراهن اى مؤشر على ان القاتلين اديرا من قبل مجموعة ارهابية فى الخارج ولكن من الواضح ان هذين الشخصين سلكا طريق التشدد المظلم”، مضيفا “كانت بحوزتهما اسلحة هجومية وذخائر وقنابل، اذن، هذا كان عملا إرهابيا”.

وأكد أوباما، أن بلاده ستكافح الإرهاب، قائلا :”سندمر تنظيم داعش مهما اقتضى الأمر”.

واظهرت صحيفة نيويورك تايمز المؤيدة لاوباما الرئيس الاميركي وهو في قفص اثناء القاء الخطاب

وقال ارسلنا حوالي 50 من مستشارينا الى سوريا ولن نستخدم القوات البرية بالعراق

واضاف أعرف أن الكثير من الأميركيين يطلبون الكثير، إذا نحن نواجه سرطان قد لا يوجد له علاجاً فورياً”.

وأضاف ان التهديد من الإرهاب حقيقي، ولكن سوف نتغلب عليه.”
وقال المسؤولين سيبحث برنامج التأشيرة التي تسمح للزوجة للقدوم الى الولايات المتحدة، بسبب حادث كالفورنيا بل أنه قدم بعض التغييرات الهامة للأمن الداخلي في البلاد.

وقال “المسلمين الأميركيين أصدقائنا وجيراننا، ولدينا زملاء بالعمل، ولدينا إبطال بالرياضة”. “ونعم، هم رجالنا ونسائنا في الجيش الذين هم على استعداد للموت دفاعا عن بلدنا وعلينا أن نتذكر ذلك. ”

ويؤكد وصول الدولة الإسلامية إلى الولايات المتحدة وهناك أسئلة ملحة حول الجهود العسكرية والدبلوماسية التي بدأتها إدارته قبل أكثر من عام عندما ارتفعت في العراق والاستيلاء على الأراضي هناك وفي سوريا المجاورة.
وقال أوباما “أننا ينبغي أن لا نستدرج مرة أخرى إلى حرب برية مكلفة في العراق أو في سوريا،”، مشيراً إلى أن مهنة أمريكية طويلة الأجل من أراضي ما وراء البحار .

ولكن رغم آلاف الغارات الجوية منذ ذلك الحين، تواصل المسلحون بـ”الدولة الإسلامية” احتلال مساحات كبيرة من الأراضي في المنطقة. وقد نجحت حملة إعلامية اجتماعية متطورة بالشبكة في مساعدتها على تجنيد المؤمنين في العالم ، بما في ذلك الولايات المتحدة.

اترك تعليقاً

Top