مليشيا سيستاني ستغير اسمها من الحشد الشعبي الى الحرس الوطني

 

 

أعلن المتحدث الرسمي باسم هيئة الحشد الشعبي احمد الأسدي، امس الاحد، أن الهيئة سيتغير اسمها الى الحرس الوطني بعد إقرار قانون الحرس الوطني، فيما أكد أن ارتباط الحرس سيكون برئاسة الوزراء وليس بالمحافظات او الحكومات المحلية.

وقال الأسدي في تصريح صحفي ، إن قانون الحرس الوطني تم التصويت عليه من حيث المبدأ في مجلس الوزراء، وشكلت لجنة لدراسته وإرساله لمجلس النواب للتصويت عليه ، مضيفاً أن الحشد الشعبي سيتغير أسمه الى الحرس الوطني، بعد إقرار القانون .

وأضاف الأسدي لا يوجد فرق بين الحشد والحرس الوطني الذي سيتشكل، ماعدا الاسم وضم ممثلين من محافظات أخرى في صفوف الحرس ، لافتاً الى أن الحرس الوطني سيرتبط برئاسة الوزراء، ولا يرتبط بالمحافظات أو الحكومات المحلية، كما روج إليه سابقاً .

وأعلن التيار الصدري  بهاء الأعرجي، عن اتفاق اللجنة على مواد وصفها بالمهمة والعديدة في مسودة القانون.

وذكر بيان صادر عن مكتب الاعرجي ان ، لجنة صياغة قانون الحرس الوطني عقدت إجتماعها الثاني، مساء يوم السبت برئاسة الأعرجي وبعض أعضاء اللجنة وإستضافة المسؤولين عن هيئة الحشد الشعبي.

واوضح البيان انه تمت مناقشة مواد مهمة وعديدة في مسودة القانون، والإتفاق عليها، مشيراً الى أن  هناك مواداً تحتاج إلى نقاش مُعمق، لذلك ستعقد اللجنة إجتماعاً آخر يوم الأثنين المقبل للإنتهاء منه و تقديمه إلى مجلس الوزراء للتصويت عليه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *