انت هنا في
الرئيسية > اخبار امنية > ملا كريكار يعلن استعداده للمحاكمة بكردستان شرط ان يكون القاضي قاضي محاكمة صدام حسين

ملا كريكار يعلن استعداده للمحاكمة بكردستان شرط ان يكون القاضي قاضي محاكمة صدام حسين

أبدى الملا كريكار، الأمير السابق لجماعة أنصار الأسلام، والذين قصفتهم طائرات العلوج في اذار 2003 بتوجيه من طالباني  استعداده للمثول أمام القضاء الكوردستاني، مشترطا محاكمته من قبل القاضي الكوردي المستقيل من محكمة الجنايات العليا في العراق،رزكار محمد أمين، والتي حوكم بها صدام حسين.

وقال الملا كريكار، في مقابلة مع إحدى الصحف المقربة منه، إنه “مستعد للمثول أمام القضاء الكوردستاني، شرط أن تتم محاكمته من هيئة قضائية يرأسها  القاضي المستقيل من محكمة الجنايات العليا في العراق، التي حوكم بها الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، وكبار المسؤولين بعد الغزو الامريكي من قبل المحكمة التي انشأها الغزاة الامريكان ، وتضم 3 قضاة اخرين، ينتمون إلى حزب بارزاني، وحركة التغيير، وحزب طالباني.

وأضاف كريكار، أن شرطه الثاني يتمثل في قبول المحكمة لتوكيل المحامي بكر حمة صديق، النائب العراقي السابق عن الاتحاد الإسلامي الكوردستاني، وكل من المحاميين النرويجيين ميلينك وشودين، للدفاع عنه أثناء المحاكمة.

بدوره أكد القاضي رزكار محمد أمين، أن “قانون المحاكمة المدنية يسمح لطرفي القضية بطلب تبديل القاضي أو نقل المحاكمة إلى مكان اخر، إلا انه لا يسمح بتحديد قاض معين لتولي المحاكمة في القضية”.

من جانب اخر، أبدى القاضي الكوردي رزكار محمد أمين، استعداده لمحاكمة الملا كريكار، إذا تم تكليفه بذلك من قبل مجلس قضاء إقليم كوردستان.

وكانت السلطات النروجية قد أطلقت سراح الأمير السابق لجماعة أنصار الإسلام، نجم الدين فرج أحمد (الملا كريكار)، الذي كان يقضي حكما بالسجن منذ العام 2012، بتهمة تشجيع الهجمات الانتحارية والإدلاء بتصريحات تحمل تهديدا لزعيمة الحزب النرويجي المحافظ المعارض ارنا سولبارغ، بعد مطالبتها بترحيله من البلاد بسبب موافقه “المتطرفة”.

ويشار إلى أن الملا كريكار، داعية إسلامي كوردي، ولد في مدينة السليمانية بأقليم كوردستان عام 1954م، وحاصل على درجة الماجستير في علوم الحديث من باكستان، وهاجر إلى النرويج في سنة 1992 مع عائلته، إلا أنه عاد في عام 2001، وانتخب أميرا لجماعة أنصار الإسلام عام 2002.

اترك تعليقاً

Top