انت هنا في
الرئيسية > بارز > عندما يبايع المخلوع المالكي نفسه زعيما للحشد ويضع سيستاني خلفه ــ بقلم رئيس التحرير

عندما يبايع المخلوع المالكي نفسه زعيما للحشد ويضع سيستاني خلفه ــ بقلم رئيس التحرير

 

لم يجد المخلوع المالكي شيء يثير حوله وسائل الاعلام إلا وطرقه في محاولة منه ليقول انه موجود!!
فعلى الرغم من إبقاء لقب منصب رئيس مجلس الوزراء على الفيسبوك مستغلا ضعف وخنوع العبادي الذي يسايره ويحضر معه نشاطاته الاعلامية إلا انه جعل نفسه زعيما لما يسمى بالحشد الشعبي والذي تم تشكيله بناء على فتوى سيستاني بالجهاد الكفائي !!
وكانت الساعة الثامنة من مساء الاربعاء وبعد استضافة لجنة الامن والدفاع البرلمانية لنائب رئيس الحشد ابو مهدي المهندس الذي شارك بمحاولة اغتيال حاكم الكويت عام 1986 هي بداية اطلاق المخلوع دعوته لتبوء المنصب من خلال الفيسبوك مما جعل أتباع مقتدى الصدر يرفعون له عريضة استفتسار بالساعة العاشرة من صباح الخميس 29/1/2015 سألوه فيها عن موقفه ازاء دعوة المالكي ؟
ولم يتأخر مقتدى الصدر الذي عاد للنجف قبل اسبوع بعد مكوثه حوالي ثلاثة اشهر ببيروت ان يرد عليهم خلال نصف ساعة بشأن زعامة المخلوع حيث قال ان المبايعة للمعصوم فقط والمالكي ليس معصوما ..وان المالكي مكروه من قبل المرجعية وغير مرغوب لديها وهي من استبدلته !! كما ان ترأس المخلوع للحشد يعيد الحرب الطائفية لانه مكروه من الطائفة الشيعية ايضا !! كما ان محبي آل الصدر سينسحبون من الحشد اذا تولى المالكي المنصب !! ووصوله لهذا المنصب إعانة على الاثم !!
المخلوع وبعد نصف ساعة من بيان مقتدى الصدر اصدر بيانا اسماه بالهام وهو يحمل الأخطاء النحوية والإملائية ويقول انه دكتوراه اللغة العربية من السليمانية !! وقال فيه :
رداً على “الحديث في السياسة” ويقصد مقتدى الصدر وقال عنه انه أصدر بياناً وهو مذعوراً من تنصيبي قائداّ لـ فصائل المقاومة ..
أولاً:- منذ متى هو يتحدث بأسم المرجعية ويقصد سيستاني التي كان يطالبها بالرحيل الى أيران , ونحن كنا نقاتل عصاباتة (يكتبها هكذا بنقاط على الهاء ) في البصرة والجنوب بمباركة المرجعية ومطالبتها لنا بالقضاء على عصاباتة الاجرامية يقصد جيش المهدي ..
ثانياً:- هو كان يتهمنا يومياً بأننا من نرعى ما يصفها ” الميليشيات” ويقصد ” بدر , والعصائب , والكتائب” وكان يهاجمنها يومياً ويطالبنا بضربها وعدم توفير (اغطاء) لها , وهو يوميا يهاجم الفصائل المقاومة ويصفهم بـ “المنشقين” والضالين و “ميليشيات المالكي” ووو مختلف الأوصاف ..

ثالثاً:- ونقولها لأول مرة علناً نحن من رعينا فصائل المقاومة والتي تسمى الأن “الحشد الشعبي” وهو يعني ان ليس لسيستاني دورا فيها في حين وقف ضدنا الجميع وأولها ذلك “الحديث بالسياسة” وكانت لنا وقفة مشرفة مع المجاهدين والمدافعين عن مرقد زينب في سوريا في حين وقف هو بالضد من كل هذا ..
رابعاً:- ألان السيد نوري كامل المالكي قائداً عاماً لـ الفصائل المقاومة ولا يحق لـ الحديث بالسياسة” أن يتكلم بأسم (هذة ) الفصائل والتي هو أول من حاربها وعمد على أضعافها لتقوية نفوذ عصاباته التي فتكت بـ العراقيين !! ..

ولم يرد حتى كتابة المقال رأي حيدر العبادي كونه القائد العام للقوات المسلحة ولا رأي وزير الدفاع الذي تربطه علاقات وطيدة مع مساعد المالكي محافظ كربلاء أو رأي القيادي بفيلق بدر وزير الداخلية الذي يعتبر هادي العامري هو الرئيس الفعلي للحشد الشعبي او رأي ابو مهدي المهندس أو رأي خامنئي الذي يعد القائد الاعلى للحشد من خلال وجود قادته العسكريين ومن حرس خميني في المدن العراقية !!أو رأي البنتاغون الذي يرسل طائراته لاسناد الحشد باستثناء ديالى حيث ترسل ايران طائراتها!! أو رأي سيستاني الذي يعد أيضا قائدا للحشد خاصة وان المخلوع المالكي نشر ملصق فيه صورته بالأمام وخلفه سيستاني !! والحر تكفيه الاشارة

اترك تعليقاً

Top