انت في
الرئيسية > اخبار امنية > صحيفة العراق: اصطدام سفينة امريكية من الاسطول السابع بعد طرد قائده الذي شارك بغزو العراق

صحيفة العراق: اصطدام سفينة امريكية من الاسطول السابع بعد طرد قائده الذي شارك بغزو العراق

أعلنت البحرية الاميركية ان احدى مدمراتها اصيبت باضرار طفيفة بعد اصطدامها بقاطرة يابانية جنحت خلال تدريبات عسكرية قابلة سواحل اليابان عن كيفية الهجوم على كوريا الشمالية

وقال الاسطول السابع الاميركي ان المدمرة “بينفولد” كانت تشارك في تدريب على عمليات القطر في خليج ساغامي عندما توقف محرك القاطرة اليابانية واصطدمت بالسفينة الحربية.

ووقع هذا الحادث بينما كانت القوات الاميركية واليابانية تشارك في تدريبات بحرية تستمر عشرة ايام وتنتهي في 26 تشرين الثاني، في اطار عرض للقوة ضد كوريا الشمالية وطموحاتها النووية التي هيمنت على جولة الرئيس الاميركي دونالد ترامب في آسيا.
وتمت اقالة قائد الأسطول السابع الأمريكي جوزيف أكواين،عقب إصدار قرار من قائد الجيش الأمريكي في المحيط الهادئ، أمس الأربعاء، بإقالته، بعد 4 حوادث تصادم سفن منها 2 في شهرين متتاليين.
وجوزيف أكواين، قائد الأسطول السابع الأمريكي المقال، يبلغ من العمر 60 عامًا حيث إنه ولد في عام 1957، وتخرج في جامعة ولاية كارولينا الشمالية مع بكالوريوس العلوم في الهندسة الكهربائية، ويحمل درجة الماجستير في الإدارة العامة من جامعة هارفارد ودراسات الأمن القومي والشؤون الاستراتيجية من كلية الحرب البحرية.
كما قاد “أكواين” السرب النقاتل 41 الملقب “الأسرار السوداء”، وشارك في العمليات العسكرية بكوسوفو والعراق، وقاد عدة حاملات طائرات منها “يو إس إس ثيودور روزفلت”، وكيتي هواك، و”يو إس إس جون سي ستينيس”، وشغل عدة مناصب هامة في القوات البحرية مثل مدير مكتب رئيس العمليات البحرية، ومنصب نائب رئيس العمليات البحرية لنظم الحرب
وعين “أكواين” المُقال، قائدا للأسطول السابع الأمريكي في سبتمبر عام 2015، ونفذ أكثر من 150 مهمة قتالية لدعم العمليات المشتركة في العراق والكويت والبوسنة وكوسوفو، ومن أشهر مواقفه، كان عندما تحدث عن احتماليات نشوب حرب قريبة، حيث أكد أن الحرب المقبلة في المحيط الهادئ.
وكانت أعلنت البحرية الأمريكية، في بيان لها، عن أن الأميرال جوزيف أوكيون كان من المقرر أن يتقاعد من منصبه خلال الأسابيع المقبلة، غير أن حوادث الأسطول التي وقعت، خلال العام الجاري، في قارة آسيا عجلت برحيله، وذلك بعد فقدان الثقة في قيادته.
وكانت البحرية الأمريكية، قد علَّقت أعمالها العسكرية حول العالم عقب حادثة تصادم المدمرة “إس إس جون ماكين” مع ناقلة نفط سنغافورية في خليج ملقا التجاري، وتلك الحادثة هي الثانية في شهرين عقب اصطدام حاملة طائرات بسفينة بحرية.

اترك تعليقاً

Top