انت في
الرئيسية > اخبار سياسية > صحيفة العراق:المارينز تكرم ثلاثة عوقتهم المقاومة العراقية بمعارك الفلوجة قبل 13 عاما!!ترجمة خولة الموسوي

صحيفة العراق:المارينز تكرم ثلاثة عوقتهم المقاومة العراقية بمعارك الفلوجة قبل 13 عاما!!ترجمة خولة الموسوي

كرمت قيادة قوات المارينز والبنتاغون ثلاثة من قدامي المارينز بجوائز اصيبوا بعوق قبل 14 سنة قرب الفلوجة العراقية

وقال بيان للمارينز انه تم تكريم العريف بنيامين غونزاليس بالصليب البحري لحماية مارينز من قنبلة يدوية في الفلوجة.

وانضم غونزاليس إلى سلاح البحرية في يونيو 2003 ، بعد يومين من التخرج من المدرسة الثانوية  كطالب ، كان قد أعجب مع بالمارينز والتفكير في الانضمام إلى الفيلق.

وقال انه عندما وقعت هجمات 11 سبتمبر 2001 الارهابيه “أشعلت نارا تحتي!!

وفي 18 يونيو 2004 ، كان غونزاليس يعمل مع الكتيبة الثانية ، ومشاه البحرية الاولي. وكان هو وزملاءه من مشاه البحرية يحرسون نقطه مراقبه في جسر الصقلاويه علي الحافة الشمالية للفلوجه واثناء ذلك قامت عناصر من المقاومة العراقية وهم على  دراجة ناريه بقذف قنبلة يدوية على المارينز.

وقام غونزاليس برمي نفسه فوق المارينز بجانبه

وقال انه يتذكر الانفجار ، ورنينه في اذنيه ، ولا يعرف ما حدث ، ونظرت اليه “وكاني مجنون”  .

واضاف غونزاليس انه بحث علي الفور عن بندقيته حتى يتمكن من صد اي هجوم علي موقع مشاه البحرية. ولكن عندما راي ساقيه مكسوره  بدأ المارينز الآخرون على الفور في محاولة لإنقاذ حياته.

وأضاف “أتذكر انه تم تمزيق سروالي  ومن ثم يقول لي انه كان سيئا جدا”.

سرعان ما بدا غونزاليس يتقيأ دما واخبره رفاقه ن بعض الشظايا كانت في بطنه واحتمال موته قريبا!!

لكن غونزاليس لم ينجو وكان في نهاية المطاف تقاعده طبيا. وعندما حصل علي النجمة الفضية ، شعر بأنه عاد إلى العدو قليلا”.

والرقيب يوبالدو لوفاتو ، الذي تحدي نيران العدو المكثف لاسترداد جثة رفيقه الساقطة والعريف دونالد ج. كلاين الابن النجمة الفضية لنقل المارينز الجرحى من منطقه القتال إلى بر الأمان قبل اصابته بجروح مميته

ورفض الرقيب يوبالدو لوفاتو ترك المارينز الذين سقطوا وراءهم خلال المعركة الثانية في الفلوجه.

وفي 15 نوفمبر 2004 ، كان لوفاتو يعمل كعريف مع الكتيبة الثامنة من مشاه البحرية الاولي. كان يوما حافلا عندما أمرت فرقته باخلاء منزل وما لم يعرفه المارينز هو ان المقاومة حصنوا أنفسهم خلف أكياس الرمل في غرفه واحده.

ووفقا لما ذكر لوفاتو عندما دخل فريق الإطفاء إلى الغرفة ، قتل العريف ترافيس ديسياتو فورا بوابل من النيران من طراز AK-47 وسقط علي الأرض  .

وقد وضع المقاومون مثل هذا الحجم من النيران التي لم يتمكن المارينز الآخرون من استرداد رفيقهم.

فأطلق المارينز النار بتهور وغير قادرين علي رؤية مقاتلي العدو خلف متراسهم

لوفاتو والآخرون في فرقته يمكنهم ان يروا المكان علي الأرض لقد حاولوا الاتصال به لكنه لم يجيب وسرعان ما أصبح واضحا ان المارينز لم تتحرك ، كانوا يعلمون انه كان ميتا.

وقال لوفاتو “كان من الصعب التفكير في اي شيء إلى جانب حقيقة انه كان علينا ان نخرج جثته من هناك”.

لرؤية نص الخبر انقر هنا 

اترك تعليقاً

Top