انت هنا في
الرئيسية > اخبار محافظات العراق > تحذيرات من تلوث كبير في حال انهيار ساتر ترابي يحتجز مياه شديدة الملوحة قرب شط العرب

تحذيرات من تلوث كبير في حال انهيار ساتر ترابي يحتجز مياه شديدة الملوحة قرب شط العرب

 

 

حذر مجلس محافظة البصرة، الأحد، من تلوث كبير في حال انهيار سدة ترابية متداعية تحتجز كميات هائلة من مياه البزل شديدة الملوحة على امتداد الحدود البرية بين العراق وإيران من جهة محافظة البصرة.

وقال رئيس لجنة الخدمات في المجلس جواد عبد العباس الإمارة  إن “مجلس المحافظة تلقى قبل أيام إخباراً رسمياً من قيادة قوات حرس الحدود في المنطقة الرابعة يفيد بأن الساتر الممتد على الشريط الحدودي بطول أكثر من 80 كم معرض للانهيار بسبب تآكل أكتافه نتيجة ارتفاع منسوب المياه”، مبيناً أن “الساتر عبارة عن سدة ترابية تحتجز كميات هائلة من مياه البزل شديدة الملوحة على شكل مسطح مائي مما سيؤدي تسرب تلك المياه الى شط العرب والأراضي القريبة منه ولفت الإمارة الى أن “مياه البزل المحصورة على الشريط الحدودي في حال انهيار السدة فإنها سوف تتسبب بتلوث كبير”، مضيفاً أن “مجلس المحافظة عقد اليوم اجتماعاً في مقره تمخض عن الاتفاق على اتخاذ اجراءات سريعة لتمتين السدة الترابية بجهود مشتركة تساهم فيها شركة نفط البصرة والشركة العامة للموانئ”.

من جانبه، قال قائم مقام قضاء شط العرب حيدر طعمة العبادي إن “المشكلة ليست جديدة، فمياه البزل المالحة موجودة بكميات هائلة على الشريط الحدودي منذ أعوام كثيرة، وسبق وأن تعرضت السدة الترابية الى التآكل، وتمت معالجتها، لكن الوضع الآن أكثر خطورة من السابق”، موضحاً أن “في أي لحظة نتوقع حدوث انهيارات في الساتر وتسرب المياه على شكل سيول تؤدي الى أضرار بيئية”.

وأشار العبادي الى أن “الحل الجذري للمشكلة يقضي بأن تتحرك الحكومة العراقية دبلوماسياً باتجاه إقناع الحكومة الإيرانية بالتخلص من مياه البزل في البحر بدل تجميعها على الحدود بين البلدين”.

يشار الى أن المناطق الحدودية الإيرانية القريبة من الحدود العراقية من جهة محافظة البصرة معظمها مناطق زراعية تنتج محاصيل مختلفة، ولعدم وجود قناة لتصريف مياه البزل في الخليج يتم التخلص من تلك المياه شديدة الملوحة باتجاه الحدود فتتجمع على شكل مسطح مائي محصور بين ساترين ترابيين يعود وجودهما الى الثمانينات.

اترك تعليقاً

Top