انت هنا في
الرئيسية > ثقافة وفنون > بسبب فلم ايراني تجميد وكيل وزارة الثقافة ومدراء عامين والبرلمان :سرقوا ايراداته

بسبب فلم ايراني تجميد وكيل وزارة الثقافة ومدراء عامين والبرلمان :سرقوا ايراداته

كشفت مصدر في وزارة الثقافة، الأربعاء، عن قيام الوزير فرياد راوندوزي باعفاء مدراء ووكيل وزير بسبب الفساد المالي الذي شاب عرض الفلم الايراني محمد رسول الله.

وقال المصدر إن “راوندوزي جمد منصب الوكيل الأقدم للوزارة جابر الجابري بعد الثبوت وبالأدلة فساده وتعاطيه للرشوة”.

وبين الوزير في تصريح صحفي أن، الإصلاحات الثقافية، هي مشروع يعتزم إنجاحه بتعاون كل موظف نزيه، وسيكون لمدة ثلاثة أشهر حصرا في دائرة السينما والمسرح.

وبحسب المصدر فأن ورقة الإصلاحات الأولى تضمنت الاتي:

-إعفاء جابر الجابري من الإدارة العامة لدائرة السينما والمسرح وتعيين د.اقبال نعيم سلمان مدير عام لدائرة السينما والمسرح.

– إقالة قحطان عبد الجليل ابراهيم مدير قسم السينما من منصبه وتعيين فارس طعمة التميمي.

– إقالة غانم حميد مدير قسم المسارح ولاحقا سيتم تحديد المدير الجديد.

– إقالة فؤاد ذنون مدير قسم الفنون الشعبية وتعيين عادل لعيبي بدلا عنه.

– تعيين احمد حسن موسى بمنصب معاون مدير العام لدائرة السينما والمسرح.

– إعفاء وفصل كل المتورطين بجريمة فساد الفيلم السينمائي محمد رسول الله.

يشار إلى ان اعضاء مجلس إدارة دائرة السينما والمسرح، قدموا استقالاتهم إلى وزير الثقافة فرياد رواندزي، بسبب ما أسموه “المهزلة” التي خلفها عرض فيلم “محمد رسول الله” في المسرح الوطني وسط بغداد.

وقال الاعضاء في بيان لهم، وهم كل من الفنان قاسم الملاك، والفنان ميمون الخالدي واقبال نعيم سلمان وغانم حميد، أن مجلس ادارة دائرة السينما والمسرح يعاني من جملة مشاكل إدارية ومالية، بعدها تحول التفاؤل لدعم ميزانية الدائرة من خلال فيلم محمد رسول الله الى مشكلة أزكمت بفسادها الأنوف وقد اطلعتم على مذكرة مجلس الادارة الموجهة الى رئيس المجلس على المهزلة التي قام بها رئيس قسم السينما (قحطان جليل ابراهيم)، ومن يقف وراءه والتي افتضحت خيوطها أمام الإعلام، وكذلك جميع موظفي الدائرة الذين باتوا يائسين من فعالية الدائرة ومستقبلها، وتعرضنا نحن أعضاء المجلس إلى السخرية والتندر رغم اننا قد قمنا بواجبنا الأخلاقي للوقوف ضد هذا الفساد او غيره.

وطالبت لجنة الثقافة والاعلام النيابية وزارة الثقافة بتشكيل لجنة تحقيق في ايرادات عرض فيلم محمد رسول الله ، فيما إتهمت وكيل الوزارة “جابر الجابري” بالتورط في شبهات الفساد لعائدات عرض الفيلم .

وحملت عضو اللجنة “سروة عبد الواحد” في بيان صحفي اليوم ، حصلت “نواة” على نسخة منه ،  مسؤولية الفساد في موضوع عرض فيلم محمد رسول الله الى وكيل الوزير “جابر الجابري” ، وقالت أنه ” مسؤول عن هذا شبهات الفساد المتعلقة بايرادات الفيلم ، وعليه أن يعلن رسميا وأمام الرأي العام أين تذهب أموال هذا الفيلم الذي يعرض يومياً في بغداد “.

واشارت “عبد الواحد” الى ان “هناك عدد من مسؤولي دائرة السينما والمسرح والفنانين قدموا إستقالاتهم إحتجاجاً على ذلك ” ، فيما طالبت بتشكيل لجنة تحقيق من قبل وزارة الثقافة للتقصي عن موضوع عرض الفيلم وعائداته “، كما دعت وزير الثقافة لان يكون له رأي في الموضوع ، ولا ان يكون “جابر الجابري” هو من يتلاعب بمصير الوزارة ، بحسب تعبيرها .

ب الوكيل الأقدم للوزارة جابر الجابري بعد الثبوت وبالأدلة فساده وتعاطيه للرشوة”.

اترك تعليقاً

Top