بريطانيا تتعهد ب33مليون استرليني لمكافحة ايبولا القاتل

أعلنت الحكومة البريطانية أنها ستساهم بـ33 مليون جنيه استرليني في صندوق جديد يهدف إلى المساعدة في تخفيف الضغوط المالية على الدول المصابة بفيروس إيبولا القاتل.

 

وستساعد هذه الأموال دول غينيا وليبيريا وسيراليون في تخصيص المزيد من الإنفاق لمحاربة تفشي المرض.

وستوجه أموال “صندوق احتواء الكارثة والإغاثة” إلى خدمة الديون المستحقة على هذه الدول لصالح صندوق النقد الدولي.

وقال وزير الخزانة البريطاني جورج اوزبورن إن بريطانيا هي أول دولة تتعهد بتقديم هذه المساعدات لمكافحة إيبولا.

وقال: “بريطانيا كانت في مقدمة الجهود الدولية لمكافحة أزمة إيبولا، وقدمت أموالا ومعدات وموظفين مهرة للمساعدة في توفير الرعاية للضحايا واحتواء الوباء.”

وأضاف: “بجانب المأساة الإنسانية، فإن هذا الفيروس لا يزال يترك أثرا مدمرا على اقتصاديات غينيا وليبيريا وسيراليون.”

وأوضح اوزبورن أن هذه المساعدات التي تقدر قيمتها بـ32.7 مليون جنيه استرليني ستسمح للدول الأفريقية بإنفاق “أموال أقل على خدمة ديونها، والمزيد على جهود الصحة العامة التي ستساعد في إنقاذ الأرواح.”

وأطلق صندوق النقد الدولي هذا الصندوق، وسيموله جزئيا من موارده الحالية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *