انت في
الرئيسية > اخبار الاقتصاد > المباشرة بحملة لزراعة مليون شجرة في البصرة

المباشرة بحملة لزراعة مليون شجرة في البصرة

 

أعلن ناشطون في البصرة، امس السبت، الشروع بتنفيذ مبادرة تهدف الى زراعة مليون شجرة في المحافظة للحد من ظاهرة التصحر وتأثيرات الارتفاع المفرط لدرجات الحرارة، وكانت البداية من خمس مدارس حكومية تم تأهيل حدائقها.

وقالت التدريسية في كلية الزراعة والمشاركة في الحملة زينة طارق في حديث لـ السومرية نيوز، إن “حملة (بصرتنا تستاهل شجرة) بدأت اليوم فعلياً من خلال تأهيل حدائق خمس مدارس من أصل 200 مدرسة تم الكشف على حدائقها من قبل مهندسين زراعيين تمهيداً لزراعتها ، مبينة أن  الحملة تهدف الى زراعة مليون شجرة في مختلف مناطق المحافظة، وليس بالضرورة نصل الى هذا الهدف، لكن ما يهمنا أن نساهم كبصريين بشكل جماعي في التخفيف من تأثيرات التصحر والتلوث البيئي والارتفاع الشديد لدرجات الحرارة .

ولفتت طارق الى أن البصرة فيها ما لا يقل عن 1600 بناية مدرسية نأمل أن نتمكن من زراعة حدائقها، ومن ثم ننتقل الى تشجير حدائق الدوائر والمؤسسات الحكومية الأخرى، وكذلك الشوارع والمساحات الشاغرة العائدة للبلدية، مضيفة أن  الحملة تعتمد من ناحية التمويل على الامكانيات المادية الذاتية للمشاركين، فضلاً عن تبرعات المواطنين .

بدوره، قال المنبئ الجوي والناشط المشارك في الحملة صادق عطية في حديث لـ السومرية نيوز، إن “المبادرة عبارة عن حملة شعبية تطوعية جماهيرية، ومن أهدافها الأساسية حث الناس على الزراعة”، مضيفاً أن “الحملة غير محددة بسقف زمني معين، واستمرارها يعتمد على دعم المتبرعين وجهود المشاركين”.

وبحسب نقيب المهندسين الزراعيين في البصرة علاء البدران فإن “البصرة تعاني بشدة من التصحر، وفقدت مساحات شاسعة من غطائها النباتي”، معتبراً أن “المحافظة بحاجة ملحة الى انشاء أحزمة خضراء حولها وتنفيذ حملات تشجير لتلطيف الأجواء وتحسين المناخ”.

وأشار البدران في حديث لـ السومرية نيوز، الى أن “الخيارات ليست مفتوحة أمام زراعة النباتات، وانما محدودة جداً، حيث هناك أنواع غير كثيرة قادرة على تحمل ارتفاع درجات الحرارة وملوحة المياه وجفاف الهواء، وفي حال استخدام أنواع أخرى فانها سوف تهلك”.

يذكر أن البصرة تشتهر منذ مئات السنين بالزراعة، حيث تكثر حقول بعض محاصيل الحبوب في مناطقها الشمالية المتاخمة للأهوار، وفي مناطقها الغربية ذات البيئة الصحراوية توجد الآلاف من مزارع الطماطم، فيما تنتشر بساتين النخيل في أقضية أبي الخصيب وشط العرب والفاو، وخلال الأعوام الماضية تضرر الواقع الزراعي في المحافظة بشدة من جراء ملوحة مياه شط العرب والزيادة المضطردة في درجات الحرارة.

ونتيجة للتغيرات المناخية والبيئية فإن شجرة (الكونوكاربس) التي لم يكن يألفها سكان البصرة قبل عام 2003 أصبحت أكثر عدداً من أشجار النخيل في المحافظة، وفي البداية كان يتم استيراد تلك الشجرة من دولة الكويت بأعداد كبيرة، ثم أصبح اكثارها يجري في مشاتل محلية، وهي موجودة في غالبية الشوارع والحدائق، وأحد أهم أسباب انتشارها قدرتها على مقاومة ملوحة المياه وارتفاع درجات الحرارة، كما انها سريعة النمو، ولا تحتاج الى رعاية.

اترك تعليقاً

Top