انت هنا في
الرئيسية > اخبار الاقتصاد > المالية النيابية ,, لا يمكن الاعتماد على موازنة 2016 لانها تخمينية

المالية النيابية ,, لا يمكن الاعتماد على موازنة 2016 لانها تخمينية

أكد عضو اللجنة المالية النيابية سرحان احمد سرحان ,امس الاحد, ان موازنة 2016 لن توازي العجز المالي الحقيقي في العراق ولا يمكن الاعتماد عليها كُليّا لانها “تخمينية”,مبينا انه لا يمكن لسوق النفط الخضوع الى الحكومة العراقية.
وقال سرحان , ان “اسعار النفط تخضع للعرض والطلب ولا يمكن للحكومة العراقية التحكّم بها ولا تخضع لها لانها اسعار دولية وسلعه تُدار بالاسواق وكمية العرض هي من تؤثر سلبا او ايجابا”,مؤكدا بانه “تم اعتماد 45 دولارا للبرميل الواحد في موازنة عام 2016”.
واضاف عضو اللجنة المالية النيابية ان “مشروع قانون الموازنة امام مجلس الوزراء وهو المخوّل ما اذا كان يرغب بزيادة سعر البرميل في الموازنة او تخفيضه ومن ثم يتم ارسال المشروع الى مجلس النواب ليتم دراستها واجراء بعض التعديلات عليها”,مشيرا الى ان “الموازنة لن تكون موازية للازمة المالية في العراق لانها “تخمينية” من حيث الايرادات والعجز والنفقات وبالتالي لا يمكن الاعتماد على الموازنة كُليّا وما تحتويه هي خطوط عريضة فقط “.
واوضح سرحان ان “على الحكومة أن تعمل على خصخصة القطاع العام وتحويل جزء منه إلى القطاع الخاص”,مشيرا إلى ان “الحكومة العراقية صرفت رواتبا للموظفين خلال موازنة العام الجاري بلغت قيمتها 11 مليار دولار الرواتب الاسمية للموظفين و 29 مليار المخصصات الخاصة بالخطورة والتنقل التي يتم اضافتها على الرواتب”.
يذكر ان “المتحدث بأسم مكتب رئيس مجلس الوزراء سعد الحديثي اكد ،في وقت سابق ، ان موازنة 2016 تحتاج إلى وقت طويل لأجل دراستها”،فيما “كشف عضو اللجنة المالية النيابية والنائب عن التحالف الكردستاني مسعود رستم عن حاجة الاقليم الى الموازنة المالية من المركز باعتبار ان تصدر النفط غير كافي لسد متطلبات الاقليم”.

اترك تعليقاً

Top