انت هنا في
الرئيسية > اخبار الاقتصاد > البصرة تلغي عقدين مع شركتين استشاريتين بريطانية وأميركية

البصرة تلغي عقدين مع شركتين استشاريتين بريطانية وأميركية

 

أعلنت لجنة الاعمار والتطوير في مجلس محافظة البصرة، امس السبت، عن إصدار الحكومة المحلية قراراً يقضي بإنهاء عقدها مع شركة (Hill International) الأميركية لإدارة المشاريع، وعقدها مع شركة (Aegis) البريطانية للخدمات الأمنية والدفاعية، وذلك بسبب ضعف التخصيصات المالية للمحافظة نتيجة انهيار أسعار النفط في الأسواق العالمية.

وقالت رئيس اللجنة زهرة حمزة البجاري إن الحكومة المحلية أصدرت قراراً بعدم تجديد العقد المبرم مع شركة (Aegis) البريطانية للخدمات الأمنية لعام آخر، فضلاً عن إنهاء وعدم تمديد عقد شركة (Hill International) الأميركية المتخصصة في إدارة المشاريع ، مبينة أن القرار الذي تم إبلاغ الشركتين به جاء نتيجة العجز الشديد في الموازنة العامة وضعف التخصيصات المالية للمحافظة من جراء الهبوط الحاد في أسعار النفط .

ولفتت البجاري الى أن الحكومة المحلية لم تعد بحاجة الى خدمات شركة (Hill International) خلال العامين الحالي والمقبل لان الشركة قامت خلال العام السابق باعداد الكثير من المشاريع الحيوية التي قد لا تنفذ خلال العام الحالي بسبب ضعف التخصيصات المالية مضيفة أن ما يقلل من أهمية الشركة انها غير مسؤولة عن مراقبة المشاريع بعد إحالتها الى التنفيذ .

وأشارت رئيس اللجنة الى أن البصرة قد تتعاقد مجدداً مع شركة إستشارية متخصصة في إدارة المشاريع، لكن ليس قبل عام 2017 ، معتبرة أن البصرة تواجه أزمة مالية خانقة سوف تعطل وتؤخر تنفيذ الكثير من المشاريع الضرورية، خاصة وان الحكومة المركزية لم توافق على تدوير أموال المشاريع المستمرة التي هي قيد التنفيذ .

وكانت الحكومة المحلية في البصرة أعلنت في (5 كانون الثاني 2014) تعاقدها لمدة عام مع شركة (Aegis) البريطانية للخدمات الأمنية والدفاعية التي يديرها الجنرال البريطاني المتقاعد غراهام بنيس الذي تولى في عام 2003 قيادة الفيلق السابع الذي حاصر البصرة واجتاحها.

وفي (12 تشرين الأول 2013) أعلنت الحكومة المحلية التعاقد مع شركة (Hill International) الأميركية المتخصصة في إدارة المشاريع ولديها عشرات الفروع والمكاتب حول العالم، وشغلت الشركة الطابق الأرضي للقصر المبحر المخصص بالأساس كمقر لقناة البصرة الفضائية التي هي قيد التأسيس، كما قامت الشركة مطلع العام المنصرم بإنشاء قرية كرفانية لإيواء موظفيها الأجانب داخل مجمع القصور الرئاسية الواقع في منطقة البراضعية، وقد واجهت الحكومة المحلية بسبب عقدها مع الشركة البالغة قيمته نحو 21 مليار دينار إتهامات سياسية بهدر المال.

يشار الى أن رئيس لجنة الرقابة المالية ومتابعة التخصيصات في مجلس المحافظة الشيخ أحمد السليطي أفاد في (24 كانون الأول 2014) بأن التقديرات تفيد بأن البصرة سوف تحصل في عام 2015 على موازنة إجمالية مقدارها ترليون و313 مليار دينار، وذلك على أساس تخصيص دولار واحد عن كل برميل نفط تنتجه المحافظة، فضلاً عن تخصيصات تنمية الأقاليم والمحافظات، معتبراً أن تلك الأموال بالكاد تكفي لتمويل المشاريع التي هي قيد التنفيذ والمشاريع المؤجلة من الأعوام السابقة، وبالتالي من المستبعد تنفيذ مشاريع جديدة.

اترك تعليقاً

Top