انت في
الرئيسية > اخبار امنية > الاعدام قبل قليل للالمانية التي قبض عليها في الموصل في اول جلسة لمحكمة الجنايات في متحف الساعة التي حكم فيها عناصر النظام السابق

الاعدام قبل قليل للالمانية التي قبض عليها في الموصل في اول جلسة لمحكمة الجنايات في متحف الساعة التي حكم فيها عناصر النظام السابق

اصدرت محكمة الجنايات المركزية في متحف الساعة في المنطقة الخضراء في بغداد قبل قليل حكما بالاعدام على المانية قبض عليها في الموصل وكانت متزوجة من داعش

وتمكن صحفيون من قناة “إي آر دي” الألمانية من إجراء حوار مع ليندا( 17 عاما) في العاصمة العراقية ، بغداد.
وبرفقة الصحفيين، كانت والدتها وأختها هناك للقائها، حيث قالت: “لا أعلم من أين جاءتني هذه الفكرة الغبية للانضمام إلى داعش، لقد دمرت حياتي”.
ومن المفترض أن يبث اللقاء التلفزيوني الذي اذيعت مقطتفات باللغة الالمانية في وقت لاحق.

"حسناء داعش" تتحدث عن انضمامها لداعش في أول لقاء تلفزيوني برفقة عائلتها


ومع دخول القوات العراقية إلى مدينة الموصل لتحريرها، في  تموز الماضي، اُنتشلت ليندا من تحت الأنقاض.
وفي الوقت الحالي، تقبع ليندا في أحد سجون بغداد، حيث يتعلق مصيرها بما يترتب على حالتها وفق النظام القضائي العراقي .
وإلى جانب ليندا ، هناك المئات من النساء غير العراقيات في السجن ، من المشتبه بقيامهن بهجمات إرهابية مع تنظيم داعش.
يائسة من أجل العودة لبلادها..
وكانت ليندا، التي تركت منزل والديها في بولسنيتز، شرق ألمانيا، للانضمام إلى داعش، قد توسلت يائسة العودة إلى أوروبا، حيث من المحتمل أن تواجه عقوبة السجن لسنوات.
والعام الماضي، بعد أن تزوجت عبر الانترنت من مقاتل شيشاني، تم تهريب ليندا من مدينة إسطنبول إلى داخل سوريا، حيث التحقت بزوجها.
وبعد مقتل زوجها خلال المعارك، انتقلت المراهقة الألمانية إلى الموصل في العراق، إلى أن تم القبض عليها.

 .

Weltspiegel

@Weltspiegel_ARD

Einmal  und zurück? Der Fall Linda W. und wie  mit  Kämpfern umgeht, die im  inhaftiert sind. Heute: @Weltspiegel_ARDExtra, 22:45 Uhr @DasErste @ARDdehttp://s.daserste.de/2jTVFz0 

“يجب تسوية هذه المسألة من قبل محكمة العدل العليا الاتحادية..”

وفي الوقت الحالي، تقبع ليندا في أحد سجون بغداد، حيث يتعلق مصيرها بما يترتب على حالتها وفق النظام القضائي العراقي.

وإلى جانب ليندا، هناك المئات من النساء غير العراقيات في السجن، من المشتبه بقيامهن بهجمات إرهابية مع تنظيم داعش.

ويقول النائب العام الاتحادي الألماني، بيتر فرانك: “أعتقد أن النساء اللواتي ينضممن إلى هذه المنظمة الإرهابية الأجنبية يدعمن البنية الداخلية لما يسمى بالدولة الإسلامية، وبالتالي يشجعن التنظيم الإرهابي، ولكن في النهاية يجب تسوية هذه المسألة من قبل محكمة العدل العليا الاتحادية “.

يائسة من أجل العودة لبلادها..

وكانت ليندا، التي تركت منزل والديها في بولسنيتز، شرق ألمانيا، للانضمام إلى داعش، قد توسلت يائسة العودة إلى أوروبا، حيث من المحتمل أن تواجه عقوبة السجن لسنوات.

والعام الماضي، بعد أن تزوجت عبر الانترنت من مقاتل شيشاني، تم تهريب ليندا من مدينة إسطنبول إلى داخل سوريا، حيث التحقت بزوجها.

وبعد مقتل زوجها خلال المعارك، انتقلت المراهقة الألمانية إلى الموصل في العراق، إلى أن تم القبض عليها.

اترك تعليقاً

Top