استراليا تؤكد تزايد اعداد الفتيات الاستراليات في صفوف الدولة الاسلامية للقتال بالعراق

 

أكد وزير العدل الأسترالي جورج برانديس أن نحو 90 أستراليا يشاركون حاليا في النزاع في سوريا والعراق، مشيراً إلى تزايد عدد الفتيات المنضمات إلى الدولة الاسلامية بسبب ما اسماه بالبريق الكاذب لهذا التنظيم.

وقال برانديس لشبكة إي بي سي الاسترالية في وقت سابق ربما قبل 6 أشهر، كنا نخشى على الشباب من الانضمام إلى التنظيم المتطرف .

وأضاف ولكن تقييمات أخيرة أجرتها أجهزة الأمن القومية تشير إلى أن عددا متزايدا من الشابات يتوجهن للمشاركة في القتال كذلك في العراق وسوريا.

وقال إن أعدادا متزايدة من الشباب ينجذبون وينخدعون هنا في أستراليا بالبريق الكاذب للمشاركة في الحرب الأهلية في صفوف داعش .

وأقرت أستراليا قانونا يجرم السفر إلى مناطق نزاع دون سبب وجيه خشية قيام مواطنيها العائدين من مناطق النزاع بعد تدربهم على القتال بتنفيذ هجمات داخل البلاد. وبموجب القوانين الجديدة فإن أي شخص يتوجه إلى مناطق معينة يواجه السجن لمدة 10 سنوات.

وقد اتهم السناتور برانديس المسلحين الإسلاميين في كانون الأول باستخدام المقاتلين الأجانب وقودا للمدافع وأدوات دعاية عندما كشف أن 20 مواطنا استراليا قتلوا في سوريا والعراق التي يسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على مناطق شاسعة منها.

وقال إن المشكلة ليست محصورة في استراليا ولكنها موجودة في الدول المجاورة مثل أندونيسيا وتايلاند وماليزيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *