انت في
الرئيسية > اخبار سياسية > «أبو حمزة البلجيكي» يدلي باعترافات مغايرة أمام المحققين الأميركيين

«أبو حمزة البلجيكي» يدلي باعترافات مغايرة أمام المحققين الأميركيين

أدلى قيادي بلجيكي في «داعش» باعترافات أمام المحققين الأميركيين في العراق، عقب اعتقاله بالقرب من الموصل قبل أشهر قليلة، وتضمنت الإشارة إلى أن «داعش» حرص على إرسال إرهابيين إلى عدة دول أوروبية، ولا تزال أعداد منهم موجودين حتى الآن في أوروبا. كما اعترف وبشكل صريح بتورطه وبشكل مباشر في عمليات إرهابية، ولكنها اعترافات تتعارض مع تصريحات أدلى بها الشخص نفسه قبل أسبوعين إلى إحدى محطات التلفزة البلجيكية.
وقالت وسائل إعلام بلجيكية، إن هناك أسباباً كثيرة تجعل السلطات البلجيكية لا تثق في الدعوة التي أطلقها طارق جدعون القيادي البلجيكي في تنظيم داعش، الذي اعتقلته السلطات العراقية وينتظر عقوبة الإعدام في العراق، حسبما ذكرت صحيفة «لاتست نيوز» البلجيكية. وقالت إنها حصلت على تقارير موثوق بها، تتضمن اعترافات جدعون للمحققين الأميركيين في العراق تتعارض تماماً مع ما جاء في الدعوة التي أطلقها جدعون قبل أيام من نهاية ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وتضمنت الرغبة في العودة إلى بلجيكا، وإلى أهله في مدينة فرفييه القريبة من الحدود مع هولندا، وقال إنه لم يشارك في عمليات قتالية أو في تنفيذ أي عمل إرهابي، وأبدى استعداده للتعاون مع الأجهزة الأمنية البلجيكية في هذا الملف، والاعتذار للمتضررين من الهجمات الإرهابية التي نفذتها عناصر من «داعش» في مدن أوروبية، ومنها بروكسل التي تعرضت لعمل إرهابي في 22 مارس (آذار) 2016، وأسفر عن مقتل 32 شخصاً وإصابة 300 آخرين واستهدف مطاراً ومحطة قطارات داخلية في العاصمة البلجيكية.
وقبل أيام قال رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال: «لن تتفاوض الحكومة البلجيكية تحت أي ظروف مع المقاتلين، الذين سافروا للانضمام إلى صفوف تنظيم داعش ويرغبون في العودة من جديد إلى بلجيكا»، هذا ما جاء في تصريحات نقلتها محطة التلفزة البلجيكية «في تي إم»، مضيفاً: «لا يوجد مكان في مجتمعنا لهؤلاء الأشخاص».
وجاء ذلك تعليقاً على ما ورد على لسان طارق جدعون، وهو قيادي بلجيكي في تنظيم داعش في حوار مع مراسل التلفزة في بغداد من داخل سجنه، في انتظار المحاكمة بعد أن جرى اعتقاله في الموصل صيف العام الماضي. وقال جدعون إنه يرغب في العودة من جديد إلى بلجيكا لرؤية عائلته وتقديم الاعتذار للمتضررين من جراء الهجمات التي وقعت في بلجيكا وفرنسا، كما عرض أن يتعاون مع السلطات الأمنية البلجيكية، وقال إن لديه معلومات يمكن أن تؤدي إلى نتائج كبيرة.
وتحدث جدعون في فيديو، خلال مقابلة عبر الهاتف من وراء حاجز، في أحد السجون العراقية مع صحافي في محطة التلفزة البلجيكية «في آر تي»، ونشرت وسائل الإعلام في بروكسل تفاصيل المقابلة.
وقالت صحيفة «ستاندرد» اليومية على موقعها بالإنترنت، إن طارق جدعون تدرج في تنظيم داعش حتى وصل إلى مكانة مهمة خلال السنوات الماضية، بعد أن لعب دوراً كبيراً في تدريب المقاتلين الجدد، ثم لعب دور المخطط والمهندس لعدة هجمات في أوروبا، ما جعل البعض يطلق عليه اسم خليفة أباعود نسبة إلى البلجيكي عبد الحميد أباعود الذي تعتبره وسائل الإعلام في بروكسل وباريس أحد المخططين لتفجيرات باريس التي أودت بحياة 130 شخصاً في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015، والذي لقي مصرعه بعد أيام قليلة من الهجوم أثناء عملية مداهمة أمنية لأحد المساكن في حي سانت دوني بباريس، وفقاً لتقارير إعلامية وقتها.
وقد ألقي القبض على جدعون الصيف الماضي أثناء هجوم على الموصل واعترف وقتها بأنه يتولى مهمة تدريب الشباب صغار السن بين صفوف «داعش»، وقال إن لديه معلومات يمكن أن يساعد بها بلجيكا. وقال: «أريد مساعدة الأجهزة الأمنية البلجيكية ولكن ليست لدي الوسيلة لفعل ذلك». وأضاف أن رجال الأمن البلجيكيين حصلوا فقط على تصريح بالتحقيق معي على مدى يومين فقط، وكنت أعتقد أن الأمر سيستغرق أسبوعاً أو أسبوعين، ولا أعلم إذا ما انتهوا من التحقيق معي أم لا.
وأشار إلى أن المعلومات التي لديه قد تؤدي إلى أشياء كبيرة. وقال جدعون إنه لن يعترف بأي مسؤولية سوى تهمة واحدة، وهي أمر واقع أنه عضو في منظمة إرهابية، أما خلاف ذلك فلا توجد أدلة، «وإذا كان هناك أي هجمات قد وقعت في بلجيكا أو فرنسا، فأنا لست من أعطي الأوامر بذلك، ولم أشارك في قيادة من نفذوا تلك الهجمات»، كما أضاف أنه لم يشارك في العمليات القتالية ضمن صفوف «داعش»، وأن كل ما قام به هو تقديم الإسعافات والتمريض في الجبهة.

التعليقات

اترك تعليقاً

Top